ضربة جديدة للمضاربين بالريال

مجدداً أحبط مصرف قطر المركزي محاولات دول الحصار الإضرار بالريال القطري عن طريق نجاحه في إغلاق الفجوة السعرية المصطنعة بين أسعار صرف الريال القطري في الأسواق الخارجية وأسعار الصرف الرسمية في السوق القطري حيث ارتفع الريال القطري بنحو 6 % مقلصا الفجوة السعرية التي يباشر «المركزي» إغلاقها ضارباً على أيدي المضاربين بالعملة ودول الحصار في آن واحد.

وتقلصت الفجوة السعرية لتبلغ مستوى 3.71 ريال للدولار في الأسواق الخارجية أول أمس مقارنة مع مستوى بلغ 3.92 ريال للدولار في أسواق الصرف الخارجية بتاريخ 20 نوفمبر في الوقت الذي تستقر فيه العملة الوطنية عند سعر ربطها بالدولار البالغ 3.64 ريال للدولار في السوق المحلي، ومن المقرر ان يواصل المركزي جهوده لردع المضاربين وإعادة الأسعار بالأسواق الخارجية إلى مستوياتها الطبيعية عند 3.64 ريال للدولار خلال الفترة المقبلة حتى دون ان يلجأ للاحتياطيات لأن أدواته النقدية والمالية واحتياطياته تكفل له ذلك.
وهو ما يعكس نجاحا قياسياً لمصرف قطر المركزي في إغلاق الفجوة السعرية المصطنعة التي تقوم بها دول الحصار. في الوقت الذي يواصل فيه مصرف قطر المركزي توفير السيولة الكافية من العملات الأجنبية بأسعار صرف العملات المعلنة لتغطية طلبات جميع المستثمرين من الأفراد والمؤسسات المحلية والأجنبية. حيث تتم العمليات المصرفية بما فيها التحويلات دون أي معوقات في ضوء استمرار الحرية الكاملة في تحويلات الأموال من وإلى داخل الدولة بأسعار صرف العملات الرئيسية التي يعلنها مصرف قطر المركزي بشكل يومي، كما أن مصرف قطر المركزي لديه احتياطات عملات أجنبية أكثر من كافية لتغطية جميع متطلبات المستثمرين.
ولدى مصرف قطر المركزي احتياطيات تبلغ نحو 40 مليار دولار إلى جانب 300 مليار دولار أصولاً سائلة (يمكن تسييلها في أي وقت) الأمر الذي يكفل له الدفاع عن العملة واستقرارها لفترة طويلة غير أن المركزي لا يرى حاجة حالياً لاستخدام احتياطياته في دعم استقرار الريال الذي يواجه حرباً اقتصادية.
وأظهرت وثائق سفير الإمارات في الولايات المتحدة يوسف العتيبة والتي كشفها موقع «الإنترسيبت» الاستقصائي وجود خطة لدى دولة الإمارات لشن هجوم على النظام المالي في قطر ومحاولة سرقة استضافتها كأس العالم 2022 وتشمل الحرب الاقتصادية ضد قطر هجوماً على العملة القطرية باستخدام أساليب للتلاعب بالسندات والمشتقات المالية، وزيادة ديون قطر عبر التحكم في منحنى العائدات وتقرير مستقبلها.
وقد أدت إجراءت مصرف قطر المركزي إلى ارتفاع مؤشر البورصة أمس حيث أعلن المركزي ضمان تمكين جميع المستثمرين في بورصة الدوحة للأوراق المالية، الراغبين بتحويل أموالهم المستثمرة بالريال القطري إلى العملات الأخرى. حيث يستطيع المستثمرون الحصول على العملات بالسعر الرسمي المعلن من قبل المصرف داخل قطر وارتفع المؤشر العام لبورصة قطر أمس رابحاً 47.77 نقطة، ليصل إلى 7782.18 نقطة، مدعوماً بصعود جماعي للقطاعات، حيث تصدرها قطاع النقل بنسبة 2.05%، كما ارتفع القطاع العقاري 1%، وصعدت السيولة بنسبة 36.5% إلى 246.42 مليون ريال مقابل 180.47 مليون ريال بالجلسة السابقة وزادت أحجام التداول بنسبة 93.5% إلى 11.82 مليون سهم مقابل 6.11 مليون سهم بجلسة أول أمس
وفي التفاصيل قال المحلل المالي، احمد عقل، أن تأكيدات مصرف قطر المركزي على حرصه لضمان تحويل جميع المستثمرين في بورصة قطر أموالهم الناتجة عن تداولاتهم إلى العملات الأجنبية بأسعار الصرف الرسمية المعتمدة داخل دولة قطر، خطوة جيدة تعزز الثقة في البورصة القطرية والاقتصاد القطري وتزيد من جرعة التفاؤل لدى المستثمرين وكافة المتعاملين بالسوق.
وأضاف: هناك عمليات مضاربية في بعض الاسواق الخارجية من قبل دول الحصار للإضرار بالريال ومحاولة زعزعة الثقة بالاقتصاد القطري، الا أن إجراءات مصرف قطر المركزي جاءت في الوقت المناسب بشكل سريع وحاسم، مشيراً إلى أن استثمارات بعض المحافظ الأجنبية مقومة بالدولار وفي بعض العملات الأجنبية وبعد إجراءات المركزي فإن هذا يعزز ثقتها في الريال القطري والسوق القطري بما يساهم في توسيع نشاطها في السوق المحلى.
وأوضح، أن زيادة منسوب الثقة لدى المستثمرين افراداً أو محافظ سيؤدي إلى دخول قوة شرائية جديدة للسوق بالتزامن مع اقتراب اقفالات نهاية العام، على أن تتولى المحافظ والصناديق الاستثمارية زيادة مستويات سيولتها التي تستهدف السوق، مشيراً إلى أن بعض المحافظ والصناديق الاستثمارية بدأت تشتري بالتركيز على أسهم الشركات ذات العوائد الجيدة.
وأرجع عقل ارتفاع المؤشر بواقع 47.77 نقطة، وزيادة منسوب السيولة بنسبة 36.5% إلى 246.42 مليون ريال أمس، إلى حزمة من العوامل الإيجابية المحلية والخارجية، أبرزها: ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات فوق 63 دولاراً، مشيراً إلى ان ارتفاع النفط يدعم الشركات بشكل قوي وخاصة الشركات المرتبطة بالنفط، كما أن مجموعة القوانين والإجراءات التي أقرتها الدولة خلال الفترة القصيرة الماضية وخاصة الإجراءات التشجيعية والتحفيزية للاستثمار عززت من صعود البورصة، إلى جانب النمو الاقتصادي للعديد من الشركات التي حققت معدلات نمو جيدة خلال نتائج الربع الثالث، علاوة على الأداء المميز للاقتصاد القطري خلال فترة الحصار.
رسالة اطمئنان
بدوره قال المحلل المالي فواز الهاجري، ان بيان مصرف قطر المركزي جاء في الوقت المناسب ليعزز ثقة المستثمرين بالبورصة والاقتصاد القطري ويؤكد استقرار العملة الوطنية وردعها للحرب الاقتصادية التي تشنها دول الحصار عليها، مشيراً إلى ان بيان مصرف قطر المركزي يعتبر بمثابة رسالة اطمئنان للمستثمرين والشركات والمحافظ الأجنبية في البورصة، متوقعاً أن تشكل إجراءات المركزي دفعة قوية للشركات والمستثمرين عبر زيادة وتيرة الاستثمار في البورصة وتدفق مزيد من الاستثمارات الأجنبية.
وأكد أن ارتفاع البورصة بواقع 47.77 نقطة أمس مؤشر لتفاعلها وزيادة منسوب الثقة فيها، مشيراً إلى ان استمرار وتيرة المشاريع التنموية بدولة قطر والحركة الاقتصادية الدؤوبة وتوقيع اتفاقيات وإقرار قوانين استثمارية جديدة جميعها تصب في صالح الشركات المساهمة كما أن بيانات الربع الثالث تعتبر جيدة خاصة للشركات الكبري المحركة للبورصة.
وأشار إلى ان بورصة قطر استطاعت أن تلفت أنظار المستثمرين في السوق المحلي والعالمي رغم الحصار من خلال التماسك والأداء القوي وتعزيز قيم الشفافية والإفصاح والمناخ الاستثماري الجذاب، مبيناً ان هذه الإجراءات عززت موقعها كواحدة من افضل البورصات في المنطقة، كما دفعت المتعاملين إلى بناء مراكز مالية من خلال الاستفادة من الأسعار الجيدة للأسهم استعداداً لجني الأرباح بنهاية العام.
وأوضح ان جميع العوامل الداخلية محفزة لصعود المؤشر، لافتاً إلى الملاءة المالية القوية للشركات المدرجة والبيئة التشغيلية الجيدة والقوانين والإجراءات المرنة والمحفزة للتوسع في الاستثمار، مبيناً أن العوامل السلبية تتمثل فقط في بعض الضغوط الجيوسياسية بالمنطقة والعالم التي لها انعكاس على كافة الأسواق الخليجية، متوقعاً دخول سيولة أجنبية خاصة بعد بيان المركزي بشأن ضمان تحويل أموال المستثمرين إلى العملات الأخرى بالسعر الرسمي.
أسعار مغرية
من جهته قال المستثمر يوسف ابوحليقة، أن الأسعار الحالية للأسهم مغرية لأن مكرر الربحية لآخر 12 شهرا وصل إلى 11.6 مرة، وهو ما يعتبر مغرياً بالشراء ويتمتع بالجاذبية الاستثمارية، فكلما انخفض عن حاجز 15 مرة كان أكثر إغراء مما يعني أن البورصة القطرية التي سجلت مكرراً للربحية يبلغ 11.6 مرة مغرية بالشراء وتتمتع بالجاذبية الاستثمارية ولم تصل بعد إلى مستويات التشبع التي تستدعي تصحيحاً فنياً، لافتاً إلى ان التوقعات إيجابية وتشير إلى استقطاب مزيد من المستثمرين للسوق.
ويحتسب مكرر ربحية السهم بقسمة السعر السوقي للسهم وفقاً لآخر إقفال على أرباح الشركة في ما يعتبره المتخصصون والعاملون في الأسواق المالية مؤشراً على حساب تكلفة الاستثمار ويعتبرون أن الأسهم والأسواق ذات مكرر الربحية المنخفض هي المغرية والأفضل للشراء غير أن هذا لا يعني أهمية التدقيق في بيانات السهم المالية فقد يكون سبب انخفاض مكرر الربحية هو تكبدها خسائر كما ينبغي متابعة نشاط الشركة لمعرفة أسباب تحقيقها أرباحا فضلاً عن أهمية اعتماد معايير استثمارية أخرى عند اتخاذ القرار الاستثماري لأن معيار مكرر الربحية لا يصلح وحده كمؤشر لاتخاذ قرار استثماري.
وأكد أبوحليقة دخول سيولة أجنبية جديدة للبورصة، مبيناً زيادة وتيرة مشتريات المحافظ الأجنبية بنسبة 32.79%، كما بلغت مشتريات المحافظ المحلية نحو 66.52%، مشيراً إلى تحسن مستويات التداول والسيولة، لافتاً إلى أن هناك نشاطاً في بعض الأسهم بشكل قوي، حيث تصدر سهم «الإسلامية القابضة» أمس قائمة الارتفاعات بنسبة 10%، كما صعد سهم الرعاية 6.9%، والطبية 5%، والملاحة 4.9%، واستثمار القابضة 4.7% فيما صعد سهم «البنك التجاري» بمعدل 3.7%، ومن ثم سهم «إزدان القابضة» بـ 1.6%، مشيراً إلى أن هناك نسبة شراء قوية على بعض الأسهم.
وتوقع أبوحليقة مواصلة بورصة قطر لأدائها الجيد خلال الفترة المقبلة ترقباً لنتائج الربع الرابع والإفصاحات والبيانات المالية للشركات المدرجة بحلول نهاية العام الجاري، مشيراً إلى ان الإجراءات والمحفزات الإيجابية تعزز قوة أدائها وتجذب المزيد من المستثمرين، عبر زيادة منسوب الثقة وزيادة أنشطة التداول من حيث كمية الأسهم المتداولة وارتفاع منسوب السيولة.
وأكد أن اعتماد البورصة على اقتصاد قوي ومتين عزز من وضع الشركات المدرجة فيها ومواصلة تحقيقها النتائج الإيجابية، مما جعل المستثمرين في البورصة القطرية على يقين تام من قوة السوق سواء الأفراد أو المحافظ، بالإضافة إلى قوة ومتانة الاقتصاد القطري، وما يحققه الاقتصاد الوطني من قفزات مميزة ومتوالية على جميع الأصعدة.

تداول القطاعات
ومن ناحية أخرى أظهرت النشرة اليومية للبورصة أن قطاع البنوك والخدمات المالية، الذي شهد تداول مليونين و253 ألفا و064 سهما بقيمة 103 ملايين و186 ألفا و646.44 ريال نتيجة تنفيذ 914 صفقة، سجل ارتفاعا بمقدار 6.55 نقطة، أي ما نسبته 0.27 بالمائة ليصل إلى ألفين و473.39 نقطة.
بينما سجل مؤشر قطاع الخدمات والسلع الاستهلاكية، الذي شهد تداول 178 ألفا و896 سهما بقيمة 11 مليونا و607 آلاف و510.81 ريال نتيجة تنفيذ 282 صفقة، ارتفاعا بمقدار 50.25 نقطة، أي ما نسبته 1.13 بالمائة ليصل إلى 4 آلاف و481.84 نقطة.
وسجل قطاع الصناعة، الذي شهد تداول 5 ملايين و431 ألفا و455 سهما بقيمة 60 مليونا و780 ألفا و031.14 ريال نتيجة تنفيذ 835 صفقة، ارتفاعا بمقدار 15.79 نقطة، أي ما نسبته 0.66 بالمائة ليصل إلى ألفين و405.30 نقطة.
بينما سجل مؤشر قطاع التأمين، الذي شهد تداول 636 ألفا و187 سهما بقيمة 21 مليونا و321 ألفا و435.21 ريال نتيجة تنفيذ 109 صفقات، ارتفاعا بمقدار 0.25 نقطة، أي ما نسبته 0.01 بالمائة ليصل إلى ألفين و777.19 نقطة.
وسجل مؤشر قطاع العقارات، الذي شهد تداول 895 ألفا و039 سهما بقيمة 10 ملايين و755 ألفا و645.80 ريال نتيجة تنفيذ 321 صفقة، ارتفاعا بمقدار 13.69 نقطة، أي ما نسبته 1.00 بالمائة ليصل إلى ألف و381.55 نقطة.
كما سجل مؤشر قطاع الاتصالات، الذي شهد تداول مليون و670 ألفا و415 سهما بقيمة 18 مليونا و565 ألفا و821.09 ريال نتيجة تنفيذ 369 صفقة، ارتفاعا بمقدار 2.65 نقطة، أي ما نسبته 0.27 بالمائة ليصل إلى 966.50 نقطة.
وسجل مؤشر قطاع النقل، الذي شهد تداول 657 ألفا و101 سهم بقيمة 20 مليونا و204 آلاف و008.10 ريال نتيجة تنفيذ 347 صفقة، ارتفاعا بمقدار 30.55 نقطة، أي ما نسبته 2.05 بالمائة ليصل إلى ألف و520.03 نقطة.
وسجل مؤشر العائد الإجمالي ارتفاعا بمقدار 80.10 نقطة، أي ما نسبته 0.62 بالمائة ليصل إلى 13 ألفا و050.25 نقطة.
وسجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي ارتفاعا بقيمة 27.08 نقطة، أي ما نسبته 0.89 بالمائة ليصل إلى 3 آلاف و058.68 نقطة.. وسجل مؤشر جميع الأسهم المتداولة ارتفاعا بمقدار 12.14 نقطة، أي ما نسبته 0.57 بالمائة ليصل إلى ألفين و146.75 نقطة.
وفي جلسة أمس، ارتفعت أسهم 23 شركة وانخفضت أسعار 14 وحافظت 3 شركات على سعر إغلاقها السابق. وبلغت رسملة السوق في نهاية جلسة التداول 420 مليارا و941 مليونا و807 آلاف و938.72 ريال.

جريدة قطر

جريدة قطر

ارسال تعليق

Create Account



Log In Your Account



%d مدونون معجبون بهذه: