جريدة قطر

اقتصاد

21 باخرة سياحية تزور قطر خلال الموسم الحالي

 

يعتبر الموسم السياحي البحري الحالي الذي تختتم فعالياته في شهر أبريل من العام المقبل من أكثر المواسم نشاطا وديناميكية نظرا لاستقبال ميناء الدوحة بمعطياته المتطورة أكثر من 21 باخرة سياحية ضخمة من بينها 5 سفن سياحية تزور قطر لأول مرة وذلك ضمن جولاتها السياحية العالمية ..

ومن المتوقع أن تضاعِف الأعداد الكبيرة للسفن والبواخر السياحية الزائرة لميناء الدوحة أعدادَ الزائرين للدولة خاصة وأن قطاع السياحة البحرية ما زال مستمرا في تسجيل نمو مطرد خاصة مع التوسعات المتواصلة للقناة المائية لميناء الدوحة التي تساعد في رسو العديد من البواخر السياحية ؛ الأمر الذي ساهم في جعل الدوحة من أبزر الوجهات على أجندة السائح العالمي .

 

قال السيد حسن حجي الرئيس التنفيذي لشركة المغامرات العربية السياحية ” إن الجهود الكبيرة التي تبذلها موانئ قطر في تطوير وتهيئة ميناء الدوحة من شأنها دفع مسيرة التدفق السياحي إلى الدوحة عبر البواخر السياحية العالمية.

مشيرا إلى أن الدوحة سوف تستقبل خلال موسم السياحة البحرية الذي يبدأ في أكتوبر وينتهي في أبريل 2018 عدداً من البواخر السياحية الضخمة والتي من المتوقع أن تصل إلى 21 باخرة سياحية عملاقة تحمل على متنها عدداً كبيراً من السياح من شتى المقاصد والوجهات السياحية الدولية منوها إلى أن تطوير ميناء الدوحة سوف يعزز البنية التحتية السياحية مما ينعكس إيجابا على صناعة السياحة المحلية التي تحتل مكانة متميزة علي خريطة السياحة العالمية .

وقال حسن حجي ” إن استقبال ميناء الدوحة للباخرة M.S.C يؤكد أن المرفأ البحري أصبح قادرا على رسو كافة أنواع البواخر فيه بمختلف أحجامها موضحا أن المراحل الفنية لاستقبال السفن السياحية يتعين أن يكون عمق الميناء فيها يتراوح ما بين 12 إلى 15 مترا مما يعني أن الميناء يكون قادرا على استقبال أكبر السفن في العالم .

وأعرب حجي عن شكره للهيئة العامة للسياحة لدورها الكبير في دعم الجهود الرامية إلى تعزيز ديناميكية السياحة البحرية من خلال تسويقها وترويجها في كافة المحافل العالمية المعنية بصناعة السياحة مؤكدا أن السياحة البحرية سوف تحقق عائدات متنامية السنة تلو الأخرى مما ينعكس إيجابا علي عائدات سائر القطاعات ذات الصلة بصناعة السياحة.

 

يقول السيد وليد الجاعوني مدير الشركة القطرية الدولية للمغامرات ” لاشك أن الهيئة العامة للسياحة وميناء الدوحة يبذلان مجهودا كبيرا في تعزيز ديناميكية الموسم السياحي البحري الذي تختتم فعالياته في أبريل من العام المقبل حيث اتخذت كافة التدابير والإجراءات لإنجاح الموسم من خلال تفعيل أفضل الخدمات للسياح على متن البواخر السياحية بما يتماشى مع التطور الكبير لصناعة السياحة البحرية.

مشيرا إلى أن الهيئة العامة للسياحة وميناء حمد وشركائهما المحليين استطاعوا تسويق مكونات السياحة المحلية في كافة الأسواق السياحية العالمية المصدرة للسياحة البحرية بهدف الاستئثار بنصيب كبير من البواخر والسياح المسافرين على متنها مضيفا أن هذه الجهود ساهمت في تضاعف أعداد السفن السياحية التي تتخذ من الدوحة وجهة رئيسية لها مقارنة بالموسم السياحي البحري السابق .

وقال الجاعوني “من المتوقع أن يستقبل ميناء الدوحة 21 باخرة سياحية من ضمنها أكبر البواخر العالمية وعلى رأسها باخرة m.s.c التي تحمل على متنها 4500 سائح و1700 موظف مبينا أن السياح يجدون كل وسائل الترفيه والمعرفة والثقافة من خلال زيارتهم إلى متحف الفن الإسلامي ومربط الشقب للخيول إضافة ‘لى رحلات السفارى والمتاحف علاوة على زيارة مراكز التسوق و مقدمتها سيتي سنتر وقطر مول في خطوة لتعزيز سياحة التسوق.

وأوضح الجاعوني أن الشركة القطرية الدولية للمغامرات وفي سياق دورها لتعزيز نجاح الموسم السياحي البحري توفر للسياح علي متن البواخر أكثر من 80 سيارة دفع رباعي و5 سمبوكات خشبية فضلا عن توفير فرص السباحة على الشواطئ وتقديم وجبة بوفيه.

مشيرا إلى أن الشركة القطرية الدولية للمغامرات استطاعت عبر جهودها الترويجية والتسويقية للدوحة كوجهة سياحية عالمية أن توفر أفضل الخيارات للسياح من تحقيق خدمات لأكثر من 53.200 ألفا من سياح البواخر العام الماضي الأمر الذي انعكس إيجابا على العديد من المرافق الخدمية المحلية المعنية بالقطاع السياحي مثل مواصلات التي استأجرنا منها 70 باصا و50 سيارة أجرة فضلا عن زيادة معدلات القوة الشرائية في ستى سنتر وسوق واقف ومطاعم الدوحة.

وأعرب الجاعوني عن شكره لموانئ قطر لجهودها القيمة والمضاعفة لتطوير ميناء الدوحة من خلال توسعته لاستيعاب البواخر السياحية العملاقة عبر تعميق المياه إضافة إليى إنشاء أرصفة جديدة علاوة على الخدمات النوعية التي تقدمها للسياح حال نزولهم من البواخر .

وقال الجاعوني ” إن الشركة القطرية الدولية للمغامرات تمتلك مخيما صحراويا متكاملا في منطقة سيلين تبلغ طاقته الاستيعابية 500 شخص يتم عبره تنظيم جملة من الفعاليات فضلا عن احتوائه على سلسلة من المطاعم علاوة علي ميناء بلاستيكي في البحر يساعد الزوار على قضاء أجمل الأوقات فضلا عن التزلج على الرمال وركوب الجمال إضافة إلى تقديم سلسلة من الفعاليات والبرامج المستلهمة من التراث القطري الضارب في أعماق التاريخ.

منوها إلى وجود طاهِ في المخيم يقدم الطبخ القطري أمام الزوار لتعريفهم على الأكل القطري فضلا عن وجود بوفيه يوفر تشكيلة من المأكولات الأوروبية والآسيوية الأمر الذي يجعل المخيم منصة ترفيهية متكاملة توفر معطيات الأمن والسلامة عبر برجي مراقبة للزوار الذين يمارسون هواية السباحة .

وأعرب الجاعوني عن شكره للهيئة العامة للسياحة لجهودها في فتح مكاتب تمثيلية جديدة في الصين والهند وروسيا لتسويق مكونات جودة السياحة المحلية في هذه الأسواق المهمة مبينا أن الشركة القطرية الدولية للمغامرات هي داعم رئيسي وفاعل لهيئة السياحة في كافة الملتقيات التسويقية العالمية.

مشيرا إلى أن الشركة تعمل عبر مشاركتها في المعارض الدولية على ترويج قطر كوجهة سياحية نوعية من خلال المقابلات المتعددة التي تجريها مع النخبة من أصحاب القرار العالمي المعنيين بصناعة السياحة إضافة إلى الالتقاء بالشركاء الفاعلين من مكاتب السفر والسياحة الذين يبيعون الرحلات السياحية إلى قطر مضيفا أن الشركة توجه الدعوة إلى مسؤولي هذه الشركات لزيارة الدوحة لاكتشاف الرحلات السياحية المحلية والمواقع والمعالم السياحية لكي تساهم في جهود الترويج والتسويق للقطاع السياحي المحلي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: